منوعات

أول تجربة لزراعة شريحة فى دماغ إنسان تتعرض لانتكاسة غير متوقعة

كتب: أحمد شنب

كشفت شركة “نيورالينك”، التابعة للملياردير ورجل الأعمال، إيلون ماسك، أن محاولتها الأولى لشركة لزرع شريحتها فى جمجمة الإنسان، تعرضت لانتكاسة غير متوقعة، بعد أن بدأ الجهاز فى الانفصال عن دماغ المريض.

وخضع المريض، نولاند أربو، لعملية جراحية فى شهر فبراير الماضى، لربط شريحة “نيورالينك” بدماغه، لكن وظائف الجهاز بدأت فى الانخفاض خلال الشهر التالى لعملية زرعه.

وبدأت بعض خيوط الجهاز، التى تربط الكمبيوتر المصغر بالدماغ فى التراجع، ما أدى إلى انخفاض قدرة المريض بشكل كبير على تحريكه مؤشر الكمبيوتر، ولم تكشف شركة “نيورالينك” عن سبب تراجع الجهاز جزئيا عن دماغ أربو، لكنها ذكرت فى إحدى تدويناتها، الأربعاء، أن مهندسيها قاموا بتحسين الزرعة واستعادوا وظائفها.

وفى شهر يناير الماضى، قامت شركة “نيورالينك” للتكنولوجيا العصبية، بتركيب عملية زرع فى دماغ نولاند أربو، وهو أول موضوع اختبار بشرى للشركة، والذى وصفه إيلون ماسك آنذاك بأنه “ناجح”.

وأصيب أربو بالشلل من الكتفين إلى الأسفل، بسبب حادث غوص قبل 8 سنوات.

وبعد وقت قصير من إجراء عملية الزرع، تحدث أربو عن لعبه الشطرنج ولعبة الفيديو “Civilization”، بالإضافة إلى تلقى دروس اللغة اليابانية والفرنسية، من خلال التحكم فى مؤشر شاشة الكمبيوتر بعقله.

وتعمل تقنية “نيورالينك” من خلال جهاز بحجم 5 عملات معدنية مكدسة، يتم وضعها داخل الدماغ البشرى، بواسطة عملية جراحية غازية، والتى تعد الخيوط مكونا رئيسيا لجمع الإشارات.

ورغم عدم تقديم شركة “نيورالينك” فى مدونتها الأربعاء، أى تفسير لانحسار الخيوط، فقد قالت إنها أجرت تعديلات لجعل الغرسة أكثر حساسية للإشارات العصبية لدى نولاند أربو.

زر الذهاب إلى الأعلى