أخبار ومتابعات

وزيرة التضامن الاجتماعي توجه فريق التدخل السريع بنقل مسنة مريضة بمفردها لإحدي دور الرعاية بالقاهرة

كتب: أحمد شنب

وجهت السيدة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي فريق التدخل السريع المركزي بوزارة التضامن الاجتماعي بسرعة بحث شكوى بوجود مسنة مريضة 71 عاما تواجه مرضها وحدها بغرفة ويقوم برعايتها بعض الأهالي بحي الزاوية الحمراء محافظة القاهرة.

وفور تلقى البلاغ توجه الفريق لمكان تواجد السيدة المسنة وأجري دراسة حالة تبين أن السيدة تدعي “ز .ع .خ “وليست متزوجة وليس لها عائل وتواجه مرضها وحدها ويقوم بعض الأهالى برعايتها، حيث تعانى من ضعف عام وقرح بالقدمين وبعض الأمراض المزمنة الأخرى، وعليه تم التنسيق مع مدير الإدارة العامه لرعاية المسنين بالوزارة لتوفير دار لرعايتها ، وتم نقل السيدة المسنة برفقة أعضاء الفريق المركزي، حيث تم اتخاذ الإجراءات اللازمة بشأن التقييم الطبي لها وإجراء الفحوصات الطبية اللازمة والتقييم الاجتماعي والاطمئنان على حالتها.

وفى سياق متصل وجهت القباج بالتعامل الفوري مع حاله مسن تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي حالته وهو يفترش الرصيف بمحافظة بورسعيد ويقوم أهالى المنطقة برعايته، حيث تم توجيه فريق التدخل السريع المحلي ببورسعيد لمكان تواجد المسن وأجرى دراسة حالة له، وتبين أنه يدعى م.ع.م من مواليد محافظة الإسماعيلية، ويبلغ من العمر 65 عاما، وحالته الاجتماعية مطلق ولديه ابن يقيم مع والدته وحاله المسن الصحية مريض بسرطان الرئة ، وعليه تم التنسيق مع هيئة الإسعاف لنقل المسن لإحدي المستشفيات الحكومية لتوقيع الكشف الطبي عليه والاطمئنان على حالته الصحية، وتم حجز المسن بقسم رعاية الحالات الحرجة لحين توفير مستشفي أخرى التى تتوافق مع حالته الصحية.

وتعرف أهالي المنطقة التى كان يقيم بها المسن بمحافظة الإسماعيلية على المسن من خلال صفحات التواصل الاجتماعي وأبدى المسن رغبته فى أن تتم رعايته فى محافظة ميلاده بالإسماعيلية، وعليه تم التنسيق مع هيئة الإسعاف المصرية، وتم نقله لمكان إقامته السابق.

كما تم توجيه فريق التدخل السريع المحلي بالإسماعيلية للاطمئنان على المسن بالمكان الذي كان يقيم به للبحث عن ذويه وأقاربه وتبين عدم وجود أسرته، وتبين أنه كان يقيم في مسكن قديم جدا بالإيجار ولا يتوافر به الأثاث المناسب للمعيشة يستطيع سداد القيمة الإيجارية وليس لديه مصدر للرزق يتعايش منه ويحتاج للرعاية اللازمة ، وعليه أصبح المسن فى حالة تمثل خطورة نحو تدهور حالته الصحية، وبعد محاولات عديدة تم إقناع المسن لاستقباله بأحد المستشفيات التى ستقوم على رعايته من مرض سرطان الرئة.

وبتوجيه من وزيرة التضامن الاجتماعي تم التنسيق مع مستشفي شفاء الأورمان بمحافظة الأقصر لاستقبال الحالة وعليه نسق الفريق المركزي مع هيئة الإسعاف المصرية لنقل الحالة من محافظة الإسماعيلية لمحافظة الأقصر ، وتم التنسيق أيضا مع فريق التدخل السريع المحلي بالأقصر لاستقبال المسن بالمستشفي والاطمئنان على حالته الصحية .

الجدير بالذكر أن فريق التدخل السريع المركزى يتلقى شكاوى مؤسسات الرعاية الاجتماعية والتى تمثل خطورة على النزلاء داخلها على الخط الساخن 16439 وبلاغات الأطفال والكبار والأسر بلا مأوى ، كما يتلقي الفريق البلاغات من منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة برئاسة مجلس الوزراء على الخط الساخن 16528

زر الذهاب إلى الأعلى