الإماراتنبض العرب

الإمارات تشارك في أعمال المنتدى الاقتصادي الخليجي التركي

شارك عبدالله أحمد آل صالح، وكيل وزارة الاقتصاد في الإمارات، ممثلاً عن دولة الإمارات العربية المتحدة، في جلسة “العلاقات التجارية والاستثمارية بين دول مجلس التعاون الخليجي وتركيا”، ضمن فعاليات المنتدى الاقتصادي الخليجي التركي، الذي عقد في إسطنبول خلال الفترة من 11 إلى 13 نوفمبر الجاري.

وبحسب وكالة أنباء الإمارات الرسمية “واس”، حضر الجلسة جاسم محمد البديوي، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، وعدد من القادة بوزارات الاقتصاد والتجارة والاستثمار في دول مجلس التعاون الخليجي وتركيا.

ناقشت الجلسة مجموعة من المحاور المهمة من أبرزها آليات نمو تعزيز المبادلات التجارية بين دول المجلس وتركيا، وأهمية بناء الشراكات الاقتصادية والتجارية المستدامة، وتسهيل إجراءات تصدير واستيراد السلع والمنتجات، وتحفيز مجتمعي الأعمال الخليجي والتركي على الاستفادة من ممكنات وفرص بيئة الأعمال بالأسواق الخليجية والتركية.

وأكد عبدالله آل صالح، أن العلاقات الاقتصادية الخليجية التركية تشهد نمواً متزايداً في المبادلات التجارية والاستثمارية، وذلك في ضوء الرؤية الاستشرافية للقيادة في دول المجلس وتركيا لتعزيز أواصر هذه العلاقات ودفعها لمستويات جديدة أكثر تنافسية.

وقال خلال مشاركته في الجلسة: “تمتلك دول مجلس التعاون الخليجي موقعاً جغرافياً استراتيجياً يمثل بوابة تجارية مهمة للشركات التركية الراغبة في وصول منتجاتها وخدماتها إلى الأسواق الآسيوية والأفريقية ”، موضحا أن تركيا تمتلك بوابة تجارية حيوية للشركات والمصدرين والمستوردين في الدول الخليجية للوصول إلى الأسواق الأوروبية، وهو ما يؤكد الحرص المستمر من الجانبين الخليجي والتركي على تعزيز مسارات التعاون الاقتصادي وتطويره، بما يسهم في تعزيز حركة التجارة العالمية وتسهيل التدفقات التجارية”.

وأضاف: “يمثل المنتدى منصة حيوية لاستكشاف الفرص الواعدة في الأسواق الخليجية والتركية، وتعزيز التعاون المشترك وتبادل الخبرات في العديد من القطاعات الاقتصادية الجديدة والتمويل الإسلامي والدفاع والبنية التحتية والزراعة والاقتصاد الأخضر والأمن الغذائي والفضاء والطاقة المتجددة والمدن الذكية والموانئ إلى جانب المشاريع التي تدعم العمل المناخي”.

وأكد أهمية دعم سياسات تطوير الاقتصاد الدائري وتشجيع المؤسسات والشركات على المستويين الحكومي والخاص للاستثمار في مجالات التنمية المستدامة، بما يسهم في خفض الانبعاثات الكربونية، ودعم تحقيق الحياد المناخي.

زر الذهاب إلى الأعلى